لغة القالب

أمن المعلومات والدفع في التجارة الإلكترونية

أمن المعلومات والدفع في التجارة الإلكترونية

تُعرف المعاملة التجارية التي تتم من خلال وسيط إلكترونيات على الإنترنت باسم التجارة الإلكترونية. الغرض الأساسي من تطوير موقع للتجارة الإلكترونية هو شراء أو بيع أي خدمة أو منتج عبر الإنترنت. فتح التطور والتحديث السريع في مجال الإلكترونيات وتقنيات الإنترنت مجالًا جديدًا للربح للمؤسسات التجارية. يتم الوصول إلى الإنترنت من قبل ما يقرب من 3.8 مليار شخص، وهو ما يمثل أكثر من نصف سكان هذا العالم. بعد وصول شبكة الويب العالمية (WWW) في عام 1990، ظهر مفهوم التجارة الإلكترونية. ومع نمو السوق العالمية، كان على معظم مواقع التجارة الإلكترونية بالتجزئة أن تعتمد بشكل كبير على التحويل الإلكتروني للأموال من خلال الخدمات المصرفية الإلكترونية، مما يطرح تساؤلات عدة حول أمان هذه الوسيلة من الدفع، كما سلط الضوء على مشكلات السلامة في المعلومات الهامة الخاصة بالعملاء. وبعض التهديدات الأمنية الخطيرة التي قد تتعرض لها لأن كل البيانات الموجودة على الإنترنت ضعيفة ويمكن التلاعب بها بواسطة البرامج الضارة.



طرق الدفع الحالية في التجارة الإلكترونية:

أصبح مفهوم الدفع الإلكتروني أو التحويل الإلكتروني للأموال شائعًا جدًا خلال العقد الماضي بسبب زيادة معدل الخدمات المصرفية الإلكترونية والتسوق الإلكتروني. كان هناك تطور كبير في التكنولوجيا التي تنطوي على الدفع الإلكتروني المضمون. وأكثر طرق الدفع الإلكترونية شيوعًا وموثوقية هي بطاقات الائتمان وبطاقات الخصم. هناك أيضًا بعض الطرق الأخرى للدفع الإلكتروني مثل المحافظ الإلكترونية ومحفظة البيتكوين والبطاقات الذكية. عندما يطلب العميل أي شيء من أي منظمة للتجارة الإلكترونية، يجب عليه إما الدفع عبر الإنترنت أثناء الشراء أو اختيار الدفع نقدًا عند التسليم.

المخاطر الأمنية المرتبطة بأساليب الدفع الحالية في التجارة الإلكترونية:

تنطوي طرق الدفع الحالية المستخدمة في التجارة الإلكترونية على بعض المخاطر الأمنية. ومن هذه المخاطر الأمنية الرئيسية المرتبطة بطرق الدفع في التجارة الإلكترونية.

الاحتيال في التجارة الإلكترونية:

يبلغ معدل نمو حالات الاحتيال التي تشمل الدفع في قطاع التجارة الإلكترونية 30٪ سنويًا. نظام الأمان الخاص ببعض مؤسسات التجارة الإلكترونية الأصغر حجمًا غير متوافق مع نظام أمان الدفع المشفر للغاية.

كما تستخدم أجهزة الكمبيوتر المسؤولة عن تفويض الدفع من الحساب المصرفي للعميل إلى مؤسسة التجارة الإلكترونية بعض الإجراءات الأمنية للتحكم في مخاطر الاحتيال. يتطلب التفويض الأساسي كلمة مرور أو بعض أسئلة الأمان من طرف العميل. لا يتم دائمًا تأمين عملية المصادقة، ويمكن أن يكون هناك خرق أمني لأن النظام لا يتحقق من صحة العميل وسيتعامل مع الدفع إذا كانت كلمة المرور صحيحة.

تسريب بيانات الخصوصية:

يتم تعبئة نظام قاعدة بيانات معالجات الجهات الخارجية للدفع الإلكتروني بالبيانات الشخصية للعميل. يتم تخزين التفاصيل المصرفية مثل تفاصيل بطاقة الائتمان وتفاصيل بطاقة الخصم في نظام قاعدة بيانات معالجات الدفع الإلكتروني أو قطاعات التجارة الإلكترونية. يمكن تسريب البيانات من نظام قاعدة البيانات، أو يمكن اختراق النظام للحصول على معلومات حيوية.

تطور نظام التجارة الإلكترونية بسرعة بسبب التحسن الكبير في تكنولوجيا علوم الكمبيوتر وتكنولوجيا الإنترنت. مما جعل مفهوم التجارة الإلكترونية شائعًا للغاية في جميع أنحاء العالم، بما فيها عمليات دفع الأموال عبر الإنترنت باستخدام خوادم وقواعد بيانات مختلفة. لكن أي شيء على الإنترنت ضعيف ويمكن التلاعب به بواسطة البرامج الضارة. وبالتالي هناك بعض المخاطر الواضحة للدفع الإلكتروني والتي تشمل المعاملات الاحتيالية وعدم الكشف عن هويتها. ويمكن حل مشكلات أمان الدفع من خلال تنفيذ إجراءات مختلفة مثل تطبيق التشفير المناسب على البيانات الموجودة في نظام قاعدة البيانات أو من خلال تنفيذ المعاملات الإلكترونية الآمنة. يجب أن يتم التحقق الصحيح من حساب العميل للتحكم في الاحتيال في الدفع الإلكتروني.

مواضيع مقترحة

0Comments