لغة القالب

مباراة ليفربول واتلتيكو التي تسببت في اصابات جديدة بكورونا

لم يطق عشاق كرة القدم صبرا للرجوع لحضور ومشاهدة المباريات التي ابعدتها عنهم فيروس كورونا التاجي , وقد قررت المملكة المتحدة سابقا وضع البلد تحت حالة الطوارئ بعد تسجيل العديد من الاصابات والوفيات , لكن وبعد تقلص هذه الاعداد في الاونة الاخيرة قررت بريطانيا تخفيف اجراءات الحجر الصحي حيث قررت العودة للدوري الانجليزي واجراء المباريات وذلك دون جمهور بطبيعة الحال .



وقد كانت اول مباراة تم اجرائها في الدوري الانجليزي بعد فترة الحجر والطوارئ مباراة لفربول واتليتيكو مدريد الاسباني الذي حل ضيفا على المملكة المتحدة , وذلك برسم اياب دوري الثمن النهائي من مسابقة دوري ابطال اوروبا , الا ان الامر لم يكن كما اعتقدت السلطات كما ان الاجراءات لم تكن كافية مما ادى الى ما لا يحمد عقباه حيث سجلت بعد المباراة اعراض الفيروس على عدد كبير من اللاعبين الاسبان والانجليز وكذا من الطاقم الاداري والصحي للفريقين مما ادى لاجراء تحاليل وفحوصات الكوفيد وبالفعل اتت النتائج سلبية واعلنت المصادر الرسمية لاحقا في كلا البلدين عن اصابة واحد واربعين شخص .

ووفقا لجامعة امبيريال في لندن وكذا جامعة اوكسفورد فقد ارتفع عدد الاصابات بشكل مهول في دولة اسبانيا حيث عرفت ما يسمى بذروة تفشي الفيروس مما قد جعلها سابقا في المركز التاني من حيث عدد الوفيات والاصابات بسبب الفيروس الا ان الاصابات تراجعت لاحقا لتحل محلها دولة البرازيل الى يومنا هذا اما بخصوص المملكة المتحدة البريطانية فهي بدورها ايضا عرفت العديد من الاصابات الكبيرة وكذا اعداد من الوفيات التي لا يمكن الاستهانة بها , وفيما يخص المجال الرياضي فقد كان فريق ليفربول وكذا اتليتيكو مدريد تواجها سابقا في شهر مارس قبل ظهور الفيروس التاجي كورونا, وقد علقت العديد من المصادر عن موضوع المباراة وعارض العديد اجرائها ودعو الى اعادة وقفها والرجوع لحالة العزل كما كان قد اضاف رئيس بلدية ليفربول ونواحيها انه في حالة ما ان اصيب الناس او توفو جراء حدث رياضي فما كان هذا الحدث يجب ان يتم اجراءه من الاساس كما اضاف لاحقا وشدد على ضرورة اجراء فحوصات اضافية لكل من شارك قفي المباراة .

مواضيع مقترحة

0Comments