لغة القالب

ترامب وسياسة تطبيق تويتر

لطالما شكلت وسائل التواصل الاجتماعي وخصوصياتها صراعا حول العالم , حيث وافق العديد حول العالم حول القوانين التي تنهجها سواء من خلال حماية خصوصية مستعمليها او من الناحية القانونية وحقيقة ما ينشر بها , والرئيس الامريكي دونالد ترامب لطالما واجه مشاكل مع وسائل التواصل الاجتماعي خاصة منصة تويتر والتي يعد احد مستعمليها منذ زمن طويل ولطالما عارض خصوصياتها والسياسة التي تتبعها في نشر الاخبار , ولازال الى يومنا هذا يستمر مسلسة حلقات الصراع بين ترامب وتويتر خاصة في الاونة الاخيرة حيث قام تويتر بوسم لتغريدة قام الرئيس الامريكي بنشرها مما اثار استياءه اكثر .



وقد برر تطبيق التويتر اسباب الوسم او الابلاغ عن تغريدة الرئيس ترامب على انها كانت ممهدة للعنف ومحرضة عليه اي ان التغريدة كانت تنتهك قواعد التطبيق بشكل واضح , كما اضاف تويتر على ان وسم التغريدة الذي تعرض له الرئيس الامريكي كانت في مصلحة الصالح العام ومصلحة الناس ايضا ولا يمكن لتويتر السماح بمثل هذه التصرفات والعبارات على منصته .

وقد كانت تغريدة الرئيس الامريكي التي تم حظرها من طرف تويتر تحرض على العنف بشكل واضح حيث علق على الحادثة التي حصلت في مينيابوليس الامريكية ووصف من خلالها القائمين بالاضطرابات بالرعاع او البلطجية هذه العبارة التي اشار لها تويتر على انها وسم عنف واضاف الرئيس الامريكي قائلا ايضا في ما يخص الحادثة التي حصلت وشهدت توافد العديد من المواطنين الذين قامو باعمال عنف نتيجة لما تعرضو له من ظلم , على ان الامر غير مسموح به وعند رؤية مثل هذه التصرفات فان اطلاق الرصاص يصبح امرا مسموحا به هذه العبارة هي عبارة صريحة حرض ودعا بها الرئيس الامريكي دونالد ترامب على العنف واطلاق الرصاص من طرف قوات الشرطة مما خالف سياسة التويتر في ابهى تجلياته, وتجدر الاشارة الى ان تويتر لم تكن الوحيدة التي عارضت ما تم نشره من قبل الرئيس بل الاف المواطنين الامريكيين ابانو عن اعتراضهم لتصرفات ترامب , وقد اضاف لاحقا على انه سيقاضي الشركة وسيعمل جاهدا على سلوك الجانب القانوني كما اضاف على انه سيكون ممتنا لو تمت تنحيتها نهائيا لانها تمنع حرية التعبير في بلد ديمقراطي .

مواضيع مقترحة

0Comments