لغة القالب

تحطم طائرة باكستانية وناجي يحكي ما حدث

لقد استفاق العالم اول امس على حادث اخر من حوادث تحطم الطائرات هذه المرة تحطم طائرة باكستانية تحمل على متنها مئات الركاب , وقد افادت المصادر الاخبارية في اليوم نفسه عن سقوط الطائرة فوق احياء سكنية مؤهولة بالسكان مما زاد الطين بلة , وقد توفي كافة ركاب الطائرة بما فيهم طاقمها ونجا شخصان فقط في سابقة من نوعها , وذلك بالتحديد يوم الجمعة في كراتشي الباكستانية , وقد افاد المدعو محمد زبير وهو واحد من الناجين الاثنين من حادث التحطم على انه كان مرعوبا في اللحظات الاخيرة ولم يستطع تذكر اي شيء بالتفصيل من هول الفاجعة قائلا لم استطع ان ارى حينها الا النيران في كل الاتجاهات , وقد اكدت مصادر اعلام محلية من باكستان على ان عدد المتوفين بلغ سبعة وتسعين شخصا الا ان اسباب الحادث لا تزال مجهولة الى يومنا هذا , وتجدر الاشارة الى ان حوادث تحطم الطائرات في باكستان ليست شيئا نادرا بل هو شائع وفي غالب الامر ما يتم ترجيح فرضية الاعمال الارهابية بفعل عدم الاستقرار السياسي الذي تعرفه باكستان .



وقد اقلعت الطائرة المنكوبة قبل يومين من عيد الفطر اي في التامن والعشرين من شهر رمضان وذلك من لاهور وحاولت بعدها لاحقا النزول في كراتشي وذلك حوالي الساعة التانية والنصف زوالا , وقد اضاف محمد زبير الناجي من تحكم الطائرة الباكستانية والذي عانى من جروح طفيفة على ان الطائرة كانت تحاول التوقف في محطات متعددة قبل تعرضها للتحطم مما يرجح فرضية ان الطاقم قد واجه صعوبات واعطال بها ويبعد فكرة العمل الارهابي نوعا ما وقد اضاف الناجي محمد على انه يتذكر اخر صيحات الركاب التي تعالت في جنبات الطائرة المنكوبة قبل لحظات من تحطمها كما قال انه لم يستطع رؤية شيء بوضوع الا ان الصراخ كان عاليا جدا والدخان قد عم كافة جنبات المكان الا انه راى ضوءا واتجه امامه ثم قفز بعدها ليجد نفسه في منطقة الامان التي لم تكن تبعد عن الارض سوى تلاثة امتار .

مواضيع مقترحة

0Comments