إعلان علوي

الذكاء الاصطناعي وتحديد وباء كورونا

من ابرز مشكلات الفيروس التاجي كورونا هو صعوبة تمييز اعراضه عن باقي الامراض الاخرى مما يزيد الوضع خطورة حيث قد تظهر على الشخص علامات كالسعال والزكام وتشنجات الحلق لكن تكون بسبب اصابته بالحمى او احد الامراض وليس بالفيروس تحديدا , هذا الشيء دفع العديد من الجهات التكنولوجية في التفكير في استخدام الذكاء الاصطناعي لاجل التمييز بين الاعراض .




بمعنى اخر ان هذه التقنية سوف تمكن الاطباء من تمييز حالا ت الفيروس التاجي عن الحالات المشابهة لها وستتفادى الخلط بينها , وكما هو معروف فان الفيروس يتم احتضانه لمدة اربعة عشر يوما قبل ان تبدأ الاعراض في الظهور في العادة على المصاب ولكن في حالة استخدام الذكاء الاصطناعي سيكون بالامكان اكتشاف الاعراض الاولية في اربعة الى سبعة ايام كحد اقصى وتحديد ما ان كان الامر يتعلق بحمى عادية ونوبة سعال مرافقة لها ام ان الامر خطير وان الشخص مصاب بالفعل بفيروس كورونا التاجي الذي يقتضي العزل , ولازالت الابحاث جارية في هذا الخصوص وتفضل عدد كبير من الشركات التحفظ عن الافصاح عن مثل هذه الانواع من المعلومات والاكتشافات للعديد من الاسباب , لكن ودون ادنى شك فان الذكاء الصناعي جد مهم في المجال الصحي خاصة في ظل ازمة كورونا التي يعاني من ويلاتها عالمنا اليوم والتي حصدت الكتير من الارواح والتي تقدر بالملايين وقد سبق وتم ادماج الذكاء الصناعي في المجال الطبي من عدة نواحي خاصة الروبوتات الطبية والتي ساهمت بشكل كبير في تقليص اعداد الاصابات بالفيروس خاصة في الوسط الطبي حيث كان يقتضي في اول ظهور المرض اللقاء بين الطبيب او الممرض والمصاب لاجل الفحص او لاغراض اخرى كتقديم الدواء او الغداء هذا الشيء الذي اصبحت تقوم به الروبوتات في الاونة الاخيرة مما قلص من رقعة المرض بشكل كبير . .

ليست هناك تعليقات